أسماء 51 شخصاً سُحبت منهم الجنسية الكويتية

منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار


إضافة رد
قديم 08-23-2016, 08:42 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي أسماء 51 شخصاً سُحبت منهم الجنسية الكويتية


الثلاثاء، 23 أغسطس 2016

أسماء 51 شخصاً سُحبت منهم الجنسية الكويتية

بعد أن ثبت حصولهم عليها غشاً وتدليساً


بعد موافقة مجلس الوزراء وبناء على عرض وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، وبعد الاطلاع على الدستور والأوراق الرسمية التي يتطلبها مرسوم سحب الجنسية، ووفق المادة 21 مكرر (أ) من قانون الجنسية رقم (15) لسنة 1959 فقد تقرر سحب الجنسية الكويتية من 51 شخصاً ثبت حصولهم عليها غشاً وتدليساً ببيانات غير حقيقية وهم كالآتي:

1 - مهدي حسين علي الجدي

2 - مريم حسين علي الجدي

3 - أحمد عبدالله علوش العنزي

4 - حمود عبدالله علوش العنزي

5 - حسين خلف عواد العنزي

6 - أحمد علي رمضان اسماعيل حوران العنزي

7 - سالم محمد زيد مهلهل معيوف جارالله المري

8 - فهد محمد زيد مهلهل معيوف جارالله المري

9 - عبدالله شارع عبدالرزاق العلي اللهو

10 - حماد شارع عبدالرزاق العلي اللهو

11 - جمعان مجرن محمد المطيري

12 - سعيد جابر شيتان زايد محسن العجمي

13 - مهدي ناجي مهدي علي العجمي

14 - محمد ناجي مهدي علي العجمي

15 - عايض محمد عبيد العجمي

16 - حمود محمد عبيد العجمي

17 - منصور محمد عبيد العجمي

18 - سعد محمد عبيد العجمي

19 - جابر عوض مسعود العجمي

20 - ضاري علي محمد مسعود العجمي

21 - محمد علي محمد مسعود العجمي

22 - مانع علي محمد مسعود العجمي

23 - صلاح علي محمد مسعود العجمي

24 - جابر علي محمد مسعود العجمي

25 - سيف علي محمد مسعود العجمي

26 - عبدالرحمن بدر مانع حسن سالم العجمي

27 - حسين مهدي منصور فهيد جويعد العجمي

28 - خالد مهدي منصور فهيد جويعد العجمي

29 - حمود سعيد مبارك غريب حمد العجمي

30 - صالح محمد صالح حسن محمد العجمي

31 - متعب محمد صالح حسن محمد العجمي

32 - جابر محمد صالح حسن العجمي

33 - حمد محمد صالح حسن محمد العجمي

34 - مبارك فهد محمد علي سالم العجمي

35 - بسام عبدالمحسن مسفر مهدي علي العجمي

36 - مبارك مسفر مهدي منصور فهيد جويعيد العجمي

37 - فهد شبيب محمد دغش افنيس العجمي

38 - معيض حسين مهدي مناحي عايض شتران العجمي

39 - سلطان علي محمد مسعود العجمي

40 - متعب علي محمد مسعود العجمي

41 - سلطان مبارك حسين مسفر مبارك العجمي

42 - عبدالله ناصر خرصان مناحي عايض شتران العجمي

43 - سعيد عليان محمد هادي ذيبان علي العجمي

44 - فنيس سالم مسفر مهدي علي العجمي

45 - محمد سراج محمد عشق عاطف سعيد العجمي

46 - خالد عبدالله غريب حمد لافي مسفر العجمي

47 - زايد عبدالله غريب حمد لافي مسفر العجمي

48 - جابر سراج عبدالله جابر سراج ابراهيم العجمي

49 - عامر نصار علي مسفر مهي علي العجمي

50 - فهد محمد حمدان محمد مهدي مسرع العجمي

51 - وليد محمد حمدان محمد مهدي مسرع العجمي



http://www.alraimedia.com/ar/article...3033/nr/kuwait


رد مع اقتباس
قديم 09-01-2016, 05:39 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الخميس، 1 سبتمبر 2016

الحبس 7 سنوات لكويتيين وسعودي زوّروا الجنسية الكويتية مقابل مبالغ مالية

إبن الـ 35 عاماً صار في سن الـ 16 ليصبح كويتياً


المتهم الأول سجّل الثاني ولدا له وأبرز شهادة ميلاد سعودية مزوّرة ثم استخرج له شهادة إثبات جنسية

المتهمان اقتسما مبلغ قرض الزواج بعد تقديم مستندات مزوّرة والحصول عليه


قضت محكمة الجنايات أمس بحبس مواطنين وسعودي 7 سنوات مع الشغل والنفاذ، عن تهمة تزوير الجنسية الكويتية وعزل المتهم الثالث من وظيفته عريف بالجيش الكويتي.

وأسندت النيابة العامة للمتهم الأول أنه ارتكب تزويراً في محرر رسمي، شهادة الميلاد الصادرة باسم المولود حمود، وذلك بجعل واقعة مزورة في صورة واقعة صحيحة، بأن مثل امام الموظف المختص بادارة المواليد والوفيات بوزارة الصحة، واقر خلافا للحقيقة بأنه رزق بتاريخ 6 أكتوبر 1997 بمولود أسماه حمود «المتهم الثاني» وان محل الميلاد هو المملكة العربية السعودية، وقدم له سندا لذلك شهادة الميلاد المزورة، والمنسوب صدورها للسلطات السعودية فقام الموظف بإثبات تلك الواقعة بسجلات جهة عمله واستخراج شهادة ميلاد له.

كما ارتكب تزويرا في محررين رسميين على نحو يوهم مطابقتهما للحقيقة، هما شهادة اثبات جنسية المولود حمود وبطاقته المدنية، باستغلال حسن نية الموظفين المكلفين بتحريرهما، واملاء بيانات كاذبة عليهم، موهما اياهم بأنها بيانات صحيحة، بأن مثل امام الموظفين المختصين بادارة الجنسية بالادارة العامة للجنسية ووثائق السفر والهيئة العامة للمعلومات المدنية، وأقر أمامهم خلافا للحقيقة بأنه رزق بالمولود حمود، واشترك مع المتهم الثالث في ارتكاب تزوير محرر رسمي واستخرج جواز سفر مزورا، واشترك مع المتهم الثاني بتزوير محرر رسمي وساعده بأن أمده بالمحررات المزورة، وزور شهادة الميلاد الصادرة باسم حمود.

وأسندت المحكمة للمتهم الثاني انه ساعد المتهم الاول في ارتكاب تزوير المحررات وأمده بصور شخصية ومبالغ نقدية، لقاء ان يقوم الاخير باضافته لملف جنسيته باسم منتحل حمود، وارتكب تزويرا في محرر رسمي هو عقد الزواج، بأن مثل امام المأذون الشرعي المختص والموثق المختص في وزارة العدل، واقر أمامها خلافا للحقيقة انه يدعى حمود، وتقدم بطلب منحة قرض الزواج وقدم مستندات مزورة، وتمكن بذلك من الحصول على قرض الزواج بمبلغ 6 آلاف دينار، وارتكب تزويراً في محرر رسمي هو ملف جنسيته الكويتية، بأن مثل امام الموظف المختص في ادارة الجنسية، واقر خلافا للحقيقة انه بلغ 18 سنة من عمره، وان اسمه حمود، وخاب اثر جريمته لسبب عدم تطابق مع ما يدعيه كونه كان اكبر شكلا وجسما واكتشاف حقيقة اسمه، واشترك مع المتهم الثالث في جريمة الاستيلاء على المال العام.

واسندت المحكمة للمتهم الثالث انه زور محرراً رسمياً هو جواز السفر باسم المتهم الثاني، ودونه باسم حمود، وهو موظف عام وكيل عريف في وزارة الدفاع استولى بغير حق على مال عام وسهل لغيره الاستيلاء عليه، بأن سهل للمتهم الثاني الحصول على قرض الزواج الممنوح له من بنك الائتمان الكويتي، وتقاسم معه المبلغ مناصفة «قرض الزواج» وارتكب تزويرا في محررين رسميين هما الشهادتان الدراسيتان الصادرتان باسم حمود والمنسوب صدورهما لمنطقة الاحمدي التعليمية، واجتياز الطالب حمود للصفين التاسع والعاشر رغم انه يبلغ حقيقة 35 عاما، خلافا لما هو مدون بأنه يبلغ 16 عاما.

وشهد ضابط المباحث سعود الحريتي ان المتهم الثاني تقدم الى ادارة الجنسية لاستخراج شهادة جنسية مستقلة بزعم انه كويتي الجنسية مواليد 1997 وانه يدعى حمود، وكان برفقته المتهم الثالث وحال مناقشة الموظف المختص للمتهم الثاني بدت عليه بعض علامات الارتباك، وارتاب به الموظف لكون الشكل الظاهري للمتهم يفوق العمر المقيد ببطاقته المدنية، وعليه تمت احالته لادارة البحث في الجنسية وبمناقشته اقر انه انتحل اسم حمود، وان اسمه الحقيقي هو علي وجنسيته سعودية مواليد 1981، وانه اكتسب الجنسية الكويتية بالتزوير مقابل مبلغ مالي، وان المتهم الاول يقوم باضافة كل من يريد الجنسية الكويتية الى ملفه مقابل مبالغ مالية ضخمة.


http://www.alraimedia.com/ar/article...4942/nr/kuwait




رد مع اقتباس
قديم 11-20-2016, 08:08 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الأحد، 20 نوفمبر 2016

سعودي... ابن غير شرعي لأبيه كويتي بالتزوير منذ 1993

حاول إدخال أبنائه إلى البلاد ليتنّعموا بما تنعّم به... فسقط في فخّ يقظة رجال إدارة الجنسية


• والده اشترى له الجنسية بـ 20 ألف دينار ودخل الكويت
على أنه مواطن في سن الشباب

• من مواليد 1977 سعودياً وبالتزوير من مواليد 1966

• الكويتي المزوِّر سجله محل ابنه المتوفى مقابل المال


ورقة إثر أخرى، يتساقط مزوّرو الجنسية الكويتية، لينضموا إلى قافلة من سبقهم على هذا الدرب، بعد أن تمتعوا لمدد متفاوتة بمزايا الجنسية الكويتية، من سكن وتعليم ورعاية صحية ووظيفة، وسواها، وليقول القضاء كلمته العادلة في ما ارتكبوه من جرم، وليؤكد القائمون على إدارة البحث والمتابعة التابعة للإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر أن باب الكشف عن الملفات المزوّرة ما زال مفتوحاً على مصراعيه، ولن يغلق طالما هناك من تجرّأ على تزوير الجنسية الكويتية.

والمزور هذه المرة سعودي الجنسية وابن غير شرعي لأبيه، تقدم إلى إدارة الجنسية لاستخراج وثائق سفر «اضطرارية» لإدخال أبنائه السعوديين إلى البلاد، فسقط في جرم الحصول على امتيازات لا حق له بها.

وتجسد هذه القضية، وفقاً لمصادر أمنية، كما سابقاتها الكثيرات، الحس الأمني ويقظة من أوكل لهم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد مهمة البحث والتنقيب عن كل من استهان بجنسية الكويت فباعها بأبخس الأثمان، بتوجيهات من الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح، الذي وجه إلى نصب الفخاخ، وإعداد الكمائن لكل من تسول له نفسه التوجه إلى إدارة الجنسية للحصول على الجنسية وهو ليس كويتياً.

ويبدو أن المزوّر (م. هـ. ع) لم يستوعب الدرس فتوجه إلى إدارة الجنسية ليزيد ملفه المزور تزويراً، ونسي أو تناسى أنه كان في الأصل سعودياً، كما تجاهل أنه ابن غير شرعي لأبيه، ومع هذا قصد الإدارة، ليطلب هذه المرة استخراج وثائق سفر اضطرارية لأبنائه تمكنهم من الدخول الى البلاد، ومن ثم التنعّم بمزيا جنسيتها، ولو زوراً وبهتاناً.

وأفادت المصادر أن عين الترقب وحس اليقظة اشتمتا رائحة التزوير في طلب (م. هـ. ع )، لاسيما وأن عائلته ضالعة في عمليات التزوير بملفات الجنسية، وتم ضبط أفراد منها، وباستجوابه من قبل رجال مباحث الجنسية وجدوه يتصبب عرقاً من شدة الارتباك، ففتحوا له ملفه القديم ليقدموا له الدليل على أنه كان في الأصل مواطناً سعودياً ويدعى (ع. ع. م) من مواليد العام 1977، وهو ابن غير شرعي لأبيه، الذي اشترى له الجنسية الكويتية مقابل 20 ألف دينار من مواطن كويتي يدعى (هـ.ح. ع) من مواليد العام 1945، قام بتسجيله في ملف جنسيته على أنه ابن له.

وبُهت المزوّر (م. هـ. ع) بعرض رجال المباحث ملفه بالكامل، فلم يستطع إنكاراً وخرَّ في اعترافات تفصيلية، مقراً ان والده الحقيقي سعودي اتفق في العام 1993 مع المواطن الكويتي (هـ. ح. ع)، على إضافته الى ملف جنسيتة الكويتية على أنه ابن له مقابل مبلغ من المال، وبعد تسلم المبلغ قصد المواطن إدارة الجنسية ووثائق السفر، وأدلى ببيانات غير صحيحة وكاذبة، وقدم صوراً شخصية للمتهم السعودي، استخرج بموجبها جواز سفر وشهادة إثبات جنسية وبطاقة مدنية حملت اسم (م. هـ.ح. ع) على أنه كويتي من مواليد 1966.

ولفتت المصادر إلى أن المتهم أفاد في التحقيقات أنه دخل البلاد في عام 1993 وكان في مرحلة الشباب، حيث كان للمواطن الكويتي ابن توفي في السعودية ولم يوثق حالة الوفاة في الكويت، وبعدها استكمل الكويتي المزوَّر مسيرة المتوفى وتنعم بجنسيته الكويتية.

وقالت المصادر إنه جار استكمال التحقيقات مع الكويتي المزوّر في قضية تزوير في محررات رسمية والإدلاء ببيانات كاذبة حملت الرقم 32 /2016، جنايات الجنسية ووثائق السفر لاتخاذ اللازم في شأن اعداد تقرير مفصل تمهيداً لسحب جنسيته.

وأكدت المصادر أن ما كشف عنه حتى الآن من عمليات تزوير وما قد يكشف في المستقبل، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك الحرص على كشف المزوّرين أيا كانوا، ويمثل إضافة مهمة في مسار تعديل الاختلال في التركيبة السكانية التي تضخمت بعمالة هامشية، زادت الأعباء على الخدمات التي تقدمها الدولة، فيما يتنعّم المزوّرون بخيرات وخدمات يغتصبونها من أصحابها الحقيقيين، مقابل حفنة من الدنانير اشتروا بها ضمير من قبل منح جنسيته لمن لا يستحق.


http://www.alraimedia.com/ar/article...4674/nr/kuwait




رد مع اقتباس
قديم 11-24-2016, 06:32 AM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الخميس، 24 نوفمبر 2016

كويتي «بدون»... ادفع تتجنس!

... ويستمر مسلسل سقوط المشترين والبائعين على يد إدارة البحث والمتابعة في «الجنسية»


| كتب محمد الهزيم |
• شقيقاه غير محددي الجنسية يعملان في «الداخلية» أقرّا بعدم صلته بالعائلة الكويتية التي يحمل اسمهاورقة إثر أخرى، يتساقط المتلاعبون بملفات الجنسية الكويتية، وبسقوطهم ينكشف المزوّرون، مشترون مستعدون لدفع المال للحصول على الجنسية الكويتية والاستفادة من مميزاتها، وبائعون، كويتيون للأسف، مستعدون للانزلاق في هاوية تزوير جنسية بلدهم، القاسم المشترك بين الشاري والبائع شهوة المال، أيا كان الثمن.

أما المُزوِّر الجديد فهو شخص من فئة «البدون»، حصل على الجنسية الكويتية زوراً وتدليساً.

وقالت مصادر أمنية لـ «الراي» أن معلومات وردت عن طريق أحد المصادر السرية تفيد عن وجود شخص «بدون» تحصل على الجنسية الكويتية عن طريق التزوير، وبعد التأكد من صحة المعلومات أصدر وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح تعليماته برفع تلك التحريات والمعلومات إلى نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد ووكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد، فتم تشكيل فرقة من رجال مباحث الجنسية تكون مهمتها جمع التحريات اللازمة، حيث توصلت تلك التحريات إلى ان والد «البدون» كان قد اتفق مع مواطن كويتي على أن يقوم الأخير بالادلاء بمعلومات غير صحيحة لدى الادارة العامة للجنسية ووثائق السفر، بهدف اضافة «البدون» الابن في ملف جنسيته مقابل مبلغ من المال، وبالفعل تم ذلك واستخرج لـ «الابن المزوَّر» جنسية وجواز سفر على أنه ابن له، وبناء على ذلك تمتع «الكويتي المزوَّر» بعد حصوله على الجنسية بمزايا مالية دون وجه حق.

ولفتت المصادر إلى أنه بعد اكتمال التحريات تم استصدار اذن من النيابة العامة لضبط المتهم، ومداهمة مسكنه في منطقة القصور، حيث تم ضبطه، وبمواجهته بما اسفرت عنه التحريات اقر وافاد بصحتها، وبإجراء المزيد من التحريات تبين تواجد شقيقين للمتهم في الكويت يعملان في وزارة الداخلية ومسجلين على انهما من غير محددي الجنسية وتم استدعاؤهما، حيث أكدا صحة تحريات مباحث الجنسية، وان المتهم المزور شقيقهما من الأب والأم، وهو لا ينتمي الى العائلة الكويتية المسجل باسمها بأي صلة كانت.

وأفادت المصادر أنه تم عرض تلك الوقعة والتحريات على اللواء الجراح، الذي أمر باتخاذ الاجراءات القانونية، وعليه أحيلت القضية إلى سرايا النيابة بتهمة التزوير في محررات رسمية بواقع جناية رقم 2016/33 جنايات الجنسية ووثائق السفر.

ونوّهت المصادر أنه يسجّل لإدارة البحث والمتابعة في الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر، قدرتها على «اصطياد» الكثيرين من المزورين، وتصميمها على كشفهم، رافعة شعار أن الجنسية الكويتية ليست للبيع، لافتة الى قيام الادارة العامة للجنسية ووثائق السفر برفع التقارير عن كل حالات التزوير في ملفات الجنسية الكويتية والتي ترتب عليها سحب الجنسية ممن تمتع بها زوراً وعددهم 51 مزوراً، والحبل على الجرار.



http://www.alraimedia.com/ar/article...5805/nr/kuwait



رد مع اقتباس
قديم 12-01-2016, 01:35 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الخميس، 1 ديسمبر 2016


ادفع 15 ألف دينار تحصل على الجنسية الكويتية!
سوري تلقى عرضاً سخياً بإضافة ابنه إلى ملف مواطن فلم يتردد



الأب السوري قدم استقالته من «الدفاع» وكان ينوي الهروب عبر منفذ النويصيب

الكويتي المزور حصل على بعثة دراسية في البحرين... ولا يعرف شيئاً عن الأب المنسوب إليه في ملف الجنسية




نفتح الملف ولن يغلق إلا باصطياد المتلاعبين الحاصلين على الجنسية بالتزوير والمتنعمين بالمال الحرام!

...إنه ملف التزوير في الجنسية الكويتية الذي فتحه «صائد المزورين» اللواء الشيخ مازن الجراح، والذي تمكن رجاله من اصطياد مزور جديد من الجنسية السورية أضيف إلى ملف مواطن كويتي وانتسب إليه مقابل 15 ألف دينار أصبح بموجبها كويتياً يتمتع بما يتمتع به المواطن من مزايا، كما أرسلته وزارة التربية إلى مملكة البحرين في بعثة دراسية!

تفاصيل الواقعة المثيرة روتها لـ «الراي» مصادر أمنية، وقالت «إن معلومات وردت الى إدارة البحث والمتابعة في الادارة العامة للجنسية ووثائق السفر عن قيام سوري يعمل في وزارة الدفاع يدعى (خ.ن)، من مواليد 1968 بمحاولة الهروب خارج البلاد بعد أن قامت إدارة البحث والمتابعة بفتح ملفات الجنسية على مصراعيه، حيث تقدم باستقالته وأعد العدة وأخرج زوجته وأبناءه السوريين الى البحرين في شهر يناير الماضي، ثم عاد الى الكويت قبل أيام مع ابنه المزور (ع) حتى يستكمل اللمسات الأخيرة ويودع الكويت».

وتابعت المصادر أن «رجال مباحث الجنسية جمعوا كل التحريات عن السوري وابنه، وتوصلوا إلى أن الأب (خ) اتفق في عام 2001 مع مواطن كويتي يدعى(أ.ع) من مواليد 1968، على أن يقوم الأخير بالإدلاء ببيانات غير صحيحة لدى الادارة العامة للجنسية ووثائق السفر بهدف إضافة ابنه ( ع) في ملف جنسيته مقابل 15ألف دينار، وعليه تم إبلاغ وكيل وزارة الداخلية المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح بالتفاصيل، ليصدر تعليماته بضبط المتهمين عبر تشكيل فرقة من رجال مباحث الجنسية، حيث تم استصدار إذن من النيابة العامة بضبط السوري قبل هروبه، خصوصاً أنه عقد العزم على النحشة عبر منفذ النويصيب».

ومضت المصادر الأمنية «تمكن المباحثيون من الإيقاع بالكويتي المزور، وبمواجهته بما توصلت اليه تحرياتهم، أقر واعترف بصحتها، وأفاد بأنه تحصل على بعثة دراسية في مملكه البحرين عن طريق وزارة التربية كونه كويتياً بالتزوير واستفاد بمزايا مالية من دون وجه حق، وأنه يقيم مع والده الحقيقي (السوري) ولا يعرف أي معلومات عن الأب المسجل باسمه، ولا يعرف حتى شكله أو رقم هاتفه»، مشيراً إلى أنه «تم نصب كمين للأب السوري في منطقة عبدالله مبارك، وأسفر عن ضبطه بعد محاولته الهرب والاختفاء، وبالتحقيق معه، أفاد بأن ابنه من مواليد 1996 واستخرج له بطاقة مدنية باسمه السوري فور ولادته وفي عام 2001، جاءه عرض من المواطن الكويتي بإضافته إلى ملفه مقابل 15 ألف دينار فلم يتردد في الموافقة وزوده بصور شخصية لنجله وأنهى له المعاملة واستخرج له جواز سفر وبطاقة مدنية باسم ( ط.أ. ع)، على اعتبار أنه من مواليد 1998».

وأكملت المصادر أنه «بعمل المزيد من التحريات تبين لدى مباحث الجنسية بأن الابن المزور كان يستخدم ثبوتياته السورية والكويتية في آن واحد، حيث كانت له حركات دخول وخروج من البلاد بالمستندات السورية، كما اتضح أن الأب المسجل باسمه خارج الكويت منذ سنوات، وعليه أحيل المتهمان الى النيابة العامة بتهمة التزوير والادلاء ببيانات كاذبة، حملت رقم 34 /‏2016 جنايات الجنسية والجوازات كما تم اعداد تقرير مفصل عن الواقعة تمهيداً لعرضها على لجنة عليا لسحب الجنسية».






http://www.alraimedia.com/ar/article...7422/nr/kuwait




رد مع اقتباس
قديم 12-08-2016, 06:21 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الخميس، 8 ديسمبر 2016

«نبش» ملف عراقي متوفى كشف 3 أبناء أحدهم رائد في «سعد العبدالله»... جُنسوا تزويراً
رجال مباحث الجنسية لموا شملهم بشقيقين ألقي القبض عليهما في سبتمبر الماضي

| كتب محمد الهزيم |
الوزير الخالد كلف اللواء الجراح بالتحري عنهم والإمساك بهم

ألقي القبض على الضابط في منطقة غرناطة والآخرين
في «صباح الناصر»«الجنسية الكويتية ليست للبيع»... شعار رفعته وزارة الداخلية قبل أشهر لقطع دابر من استحلوا «وثيقة» الوطن فباعوها بأبخس الأثمان لأناس لا يستحقونها فتمتعوا بمزاياها طيلة عقود من الزمن...

والصيد الجديد عراقي غيبه الموت وكشفت «الراي» في سبتمبر الماضي قصة شرائه الجنسية قبل موته من مواطن لاثنين من أبنائه، وحين «نبش» رجال إدارة البحث والتحري في الإدارة العامة للجنسية في ملفاته انفضح أمر حصول ثلاثة من أبنائه أحدهم ضابط برتبة رائد وآمر سرية في أكاديمية سعد العبدالله على الجنسية تزويراً.

قصة انكشاف ملف المتوفى العراقي تعود إلى شهر سبتمبر الماضي حين انفردت «الراي» بخبر قيام مباحث الجنسية بضبط عراقيين تمتعا بالجنسية الكويتية بعد أن نجح أبوهما العراقي قبل أن يواري جثمانه الثرى بالاتفاق مع مواطن بإضافة ابنيه إلى ملف جنسيته مقابل مبلغ من المال، وبانكشاف أمرهما وإحالتهما على جهات الاختصاص، اعتقد أن القضية قد أغلقت.

وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد وفور وصوله معلومات من صائد المزورين الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء مازن الجراح، بأن العراقي المتوفى له ثلاثة أبناء آخرين يتمتعون بالجنسية الكويتية زوراً وبهتاناً، أمر بسرعة التحري وجمع الدلائل للتأكد من صدق المعلومات.

اللواء الجراح أوكل الأمر إلى مدير عام الجنسية والجوازات العميد يوسف السنين، الذي شكل فريقاً من إدارة البحث والمتابعة، لإعادة «النبش» في سجلات العراقي المتوفى، لتنكشف لهم حقيقة أن لديه ثلاثة أبناء آخرين نجح أبوهم في إضافتهم إلى ملف مواطن مقابل مبالغ من المال ليستفيدوا من مميزات الجنسية الكويتية دون وجه حق أسوة بأخويهم اللذين تم كشف أمرهما في سبتمبر الماضي.

وأكدت التحريات أن العراقيين الثلاثة وهم (ر ج ك) و(غ ج ك) و(م ج ك)، بعد حصولهم على الجنسية تبدلت أسماؤهم إلى (رع ع) و (غ ع ع) و(م ع ع)، وتمكن أحدهم من الالتحاق بأكاديمية الشرطة، والتخرج فيها والترقي إلى رتبة رائد في أكاديمية سعد العبدالله، وتكوين ثلاثتهم لثروات كبيرة تمثلت في عقارات وأرصدة في البنوك من تمتعهم بمزايا الجنسية الكويتية.

حين وضع اللواء الجراح نتائج التحريات في عهدة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد، أعطى توجيهاته بضبط المتهمين الثلاثة، فتم تشكيل فرقة من رجال مباحث الجنسية تسلحوا بإذن من النيابة العامة، وانطلقوا إلى منطقه غرناطة حيث يسكن أحدهم وأمسكوا به، قبل أن يتوجهوا إلى منطقه صباح الناصر وكمنوا للاثنين الآخرين وألقوا القبض عليهما.

وحسب مصدر أمني لـ«الراي» فإنه «بمواجهة المزورين الثلاثة بما أسفرت عنه التحريات أقروا واعترفوا بصحتها، وأفادوا بأنهم ستة أشقاء من الأب العراقي الأصل والذي تمكن قبل وفاته من تجنيس خمسة منهم اثنان منهم على ملف مواطن يدعى (ع.ف)، وهم على ملف (ع.ع)، مؤكدين أنهم لا يعرفون الأم الكويتية المسجلين عليها».

وكشف المصدر أن «التحقيقات مع المتهمين الثلاثة كشفت لهجتهم العراقية التي لم يستطيعوا التخلي عنها رغم انتمائهم بالتزوير إلى قبيلة عريقة في الكويت»، لافتاً إلى أنه «تم احتجازهم على ذمة قضية تزوير في محرر رسمي، والاستفادة بمميزات لا حق لهم فيها، تمهيداً للم شملهم بشقيقيهم المسجونين، في وقت جارٍ استدعاء أبنائهم وزوجاتهم للتحقيق معهم».



http://m.alraimedia.com/ar/article/l...9244/nr/kuwait












رد مع اقتباس
قديم 12-12-2016, 08:48 PM رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الثلاثاء، 13 ديسمبر 2016


إخلاء سبيل والد الضابط المُتهم بتزوير الجنسية
النيابة أمرت أمس بسحب عينة «دي إن إيه» من الأب وشقيقيه



المتهمون اعترفوا
أمام النيابة ومباحث الجنسية بواقعة التزوير


تفاعلت أمس قضية شراء عراقي الجنسية الكويتية بالتزوير لثلاثة من أبنائه، أحدهم لديه ابن يعمل في وزارة الداخلية وتحديداً في أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية، إذ أمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل والد الضابط واثنين من أعمامه بكفالة مالية قدرها 2000 دينار لكل منهما، تقديراً لكبر أعمارهم ومراعاة الظروف الصحية لأحدهم.

وكشف مصدر أمني مطلع أن المتهمين في قضية التزوير والتي انفردت «الراي» بنشرها تحت عنوان: «نبش» ملف عراقي متوفى جنّس أبناءه تزويراً، أن النيابة أحالت المتهمين فيها إلى الأدلة الجنائية لأخذ عينة «دي إن إيه»، مشيرة إلى أن والد الضابط وأعمامه اعترفوا لرجال مباحث الجنسية والنيابة العامة بكل تفاصيل عملية التزوير.

وقال المصدر إن «التحريات أثبتت أن المزورين من أصل عراقي وقبيلة تختلف عمن التحقوا به تزويراً، كما أن تقريراً رُفع في شأن الضابط المتهم إلى وزارة الداخلية أدرج فيه أن جنسية والده مادة أولى بالتزوير، إلا أن جهة عمله (أكاديمية سعد العبدالله للعلوم الأمنية) لم يصلها حتى الآن تقرير في شأن الواقعة».

يشار إلى أن «النبش» في سجلات العراقي المتوفى بأمر من الوكيل المساعد لشؤون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح، قاد إلى أن المتوفى لديه ثلاثة أبناء نجح في إضافتهم إلى ملف مواطن مقابل مبالغ من المال ليستفيدوا من مميزات الجنسية الكويتية دون وجه حق أسوة بأخويهم اللذين تم كشف أمرهما في سبتمبر الماضي.




http://www.alraimedia.com/ar/article...0447/nr/kuwait


رد مع اقتباس
قديم 12-17-2016, 09:03 PM رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


السبت، 17 ديسمبر 2016



تحليل «دي إن أيه» لوالد الضابط الرائد وشقيقيه كشف انتماءهم لأبيهم العراقي
النيابة ستحيل ملف القضية للقضاء ليقول كلمته الفصل


أبناء المتجنسين بالتزوير جنسيتهم مزورة كونهم تابعين لذويهم


كشف فحص الـ»دي إن أيه» الذي أجري على والد الضابط الرائد الذي تجنس تزويراً وشقيقيه الاثنين انتماءهم إلى أبيهم العراقي المتوفى وليس الكويتي الذي أضافهم إلى ملف جنسيته.

وحسب مصدر أمني فإن «أبناء المُتجنسين بالتزوير والذين حصلوا على الجنسية الكويتية لانتمائهم لآبائهم تعد جنسيتهم أيضاً مزورة كونهم تابعين لذويهم»، لافتاً إلى أن «النيابة بعد أن أضافت في ملف التحقيق تحليل (دي إن أيه) ستحيل القضية على القضاء ليقول كلمته الفصل».

وكانت «الراي» نشرت خبر العراقي الذي اشترى الجنسية من مواطن أضافه إلى ملفه، قبل أن يقوم هو بمنح الجنسية إلى ثلاثة من أبنائه العراقيين، فتمتعوا بمميزات الجنسية الكويتية من دون وجه حق، ومنها تخرج أحدهم في أكاديمية سعد العبدالله وترقيه فيها إلى رتبة رائد، قبل أن يكشف أمرهم رجال مباحث شؤون الجنسية.


http://www.alraimedia.com/ar/article...1466/nr/kuwait


رد مع اقتباس
قديم 12-20-2016, 09:12 PM رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الأربعاء، 21 ديسمبر 2016

مزوّر الجناسي لا يتذكر أسماء أبنائه!
5 مسجّلون على ملف جنسيته


في سابقة من نوعها، أب لا يتذكر اسماء أبنائه الأربعة، ولا يدري شيئاً عن أماكن تواجدهم، هل هم داخل الكويت أم خارجها، مختزلاً ابناً خامساً من القائمة، كون أن الأبناء المسجلين على ملفه خمسة وليس أربعة.

أما الأب فهو أحد المتهمين بالمشاركة في تزوير الجناسي، أضاف أشخاصاً لا يمتون إليه بصلة إلى ملف جنسيته، وتقاضى مقابل ذلك مبالغ من المال.

ومَثل الأب «المزوّر» أمس أمام محكمة الجنايات التي وجهت إليه تهمة إضافة أشخاص إلى ملف جنسيته على أنهم أبناؤه، وعلى ذلك منحهم الجنسية وهيّأ لهم كل الأسباب للاستفادة من المميزات التي توفرها الجنسية الكويتية، من مسكن ودراسة وقروض ووظيفة وسواها، وكانت المفاجأة في اعلانه أمام المحكمة أنه لا يذكر أسماء أبنائه الأربعة المضافين إلى الملف، مسقطاً من الحساب الابن الخامس، مطالباً بمنحه فرصة لكي يحدد اسماء الأبناء، على ان يقدمها إلى سكرتير الجلسة قبل انعقاد الجلسة المقبلة عبر محاميه، كونه لا يعلم عنهم شيئاً حالياً.

المحكمة صحّحت للمتهم معلوماته، بأن عدد أبنائه المضافين إلى ملف جنسيته خمسة وليس أربعة، وقررت تأجيل القضية إلى 3 يناير المقبل، حتى يقوم المتهم بتحضير أسماء أبنائه الخمسة.



http://www.alraimedia.com/ar/article...2490/nr/kuwait


رد مع اقتباس
قديم 04-12-2017, 08:22 AM رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
سواها قلبي
Senior Member
إحصائية العضو






  التقييم

سواها قلبي غير متواجد حالياً

 


كاتب الموضوع : سواها قلبي المنتدى : منتـــدى الاخبــــــــــــــــــــــــــــار
افتراضي


الأربعاء، 12 أبريل 2017

أسرة كويتية من العيار الثقيل ... أساسها سوري «مجهول الوالدين»
«خزان التزوير» ينفجر بـ «قضية صادمة» لها تداعياتها على الاستقرار الأمني والمجتمعي


• السوري المزيّف ضلل القانون والجهات الأمنية

• أفراد العائلة تلقوا تعليماً عالياً على نفقة الدولة وتقلدوا مناصب أمنية وإدارية حساسة لا تتقلّدها إلا شرائح معينة

• الجهات الأمنية عاكفة على دراسة الملف منذ أشهر إمعاناً في الموضوعية وتجنباً لإيقاع الظلم على «أسرة كويتية»

• طرف الخيط كان احتجاج مواطن كويتي على منح الأسرة اسم عائلته

• الأمنيون سألوه: أليسوا من عائلتك فأجاب: لا... إنهم سوريون ابحثوا في ملف جنسيتهم وستصلون إلى الحقيقة الصادمة



قبل أيام أسرّ مصدر أمني مطلع لـ «الراي» بالمضي قدماً في ملاحقة مزوري الجناسي، مع التخفيف من «الظهور الاعلامي»، معلناً امتلاك الجهات الأمنية المعنية مخزوناً كبيراً من المعلومات عن جناسي مزوّرة «حتى يمكننا القول إنها تقف بالدور».

مصادر برلمانية في لجنة الداخلية والدفاع كشفت لـ «الراي» حقيقة «صادمة» بوقع دوي «انفجار قنبلة» تجسدت في وجود «أسرة كويتية» أبناؤها حائزون الجنسية وفق المادة الأولى، وبعضهم يتقلد مناصب أمنية وادارية رفيعة وحساسة ، فيما الأب سوري الجنسية، مُنح الجنسية الكويتية وفق المادة الثالثة، المختصة بمجهولي الوالدين، أو من يطلق عليهم «أبناء الشؤون». معلنة أن الإدارة العامة للجنسية انتهت من دراسة ملف هذه الأسرة الكويتية وبصدد أن تبني على الشيء مقتضاه.

ولفتت المصادر إلى أن ملف الأسرة موجود منذ أشهر على طاولة البحث، ورجال وزارة الداخلية، وتحديداً منهم العاملون في الإدارة العامة للجنسية ووثائق السفر عاكفون على دراسته بكل سرية وأناة وموضوعية، يطابقون المعلومات الواردة إليهم مع الجهات المعنية من مثل وزارة الصحة والهيئة العامة للمعلومات المدنية وسواهما من جهات ذات صلة.

وأفادت المصادر، أنه بعد أشهر من البحث والتقصي والتدقيق، تبين للجهات الأمنية المعنية، مصداقية المعلومات التي بحوزتها إلى حد اليقين، ومع ذلك، ومن باب تحقيق العدالة والإنصاف، وبراً بالقسم الذي أداه رجال الأمن الساهرون على أمن الوطن وأمانه، حرصوا على مطابقة المعلومات المتحصلة لديهم مع كل الجهات المعنية، تجنباً لايقاع الظلم على أي مواطن صالح، وعدم المساس بالهوية الكويتية، كونها خطاً أحمر، أياً كانت المكانة الاجتماعية لحائزها، سيما وأن قانون الجنسية واضح وصارم، كما كل قوانين الدولة لناحية تجريم التلاعب والتزوير في مستندات الدولة، التي تعتبر من المحرمات.

وكشفت المصادر، أن رب الأسرة سوري الجنسية، مُنح الجنسية الكويتية وفق المادة الثالثة، وهي المختصة بمجهولي الوالدين، علماً بأن لدى زوجته الجنسية الكويتية، وأنه أدخل جميع أبنائه في ملف الجنسية الكويتية، فأصبحوا جميعاً كويتيين وفق المادة الأولى بالمستند المستخرج.

وأوضحت المصادر من باب كشف الحقائق، أن من يطلق عليهم «أبناء الشؤون» أو مجهولو الوالدين يُمنحون الجنسية الكويتية وفق المادة الثالثة، حتى لا ينفضح أمرهم، وهو عمل إنساني راق، يجسد حرص الكويت وقوانينها على احترام آدمية الإنسان وحقوقه، لافتة إلى أنه في حال الزواج والنسب، يمكن الرجوع إلى الملف الشخصي، وهذا الأمر في غاية السرية وله آلية معينة وصعبة لا يمكن الإطلاع عليها إلا وفق قنواتها الخاصة.

ولفتت المصادر إلى أن السوري «الكويتي مادة 3» المتلاعب والمزور، تمكن من تضليل السلطات، ونجح في العبث بالهوية الكويتية، وكبر أولاده وترعرعوا في كنف الدولة وأموالها، عن طريق التزوير، واستكملوا تعليمهم وبعضهم حصل على شهادات عليا من مال الكويت، وتم تعيينهم في مراكز أمنية حساسة، ومنهم من أصبحوا ضباطاً في القيادة الوسطى وغيرها من المهن الحساسة التي لا تتوفر إلا لشرائح سياسية كبيرة في البلد وبعض المختصين.

ولفتت المصادر، إلى أن القضية ليست مجرد تزوير في جنسية، وأن لها تداعياتها الاجتماعية باستثناء الأمنية، كون أن «طرف الخيط» فيها كان مواطناً كويتياً معروفاً، احتج لدى الأجهزة الأمنية المعنية على السماح للأسرة الكويتية المزورة أن تحمل اسم عائلته، ولما استفسر الأمنيون «أليسوا من أقاربكم؟» كانت إجابته بـ «لا، إنهم لا ينتمون لنا بأي صلة، هم سوريون، ابحثوا في ملف جنسيتهم وستجدون الحقيقة الصادمة».



http://www.alraimedia.com/ar/article...8782/nr/kuwait


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir