العودة   منتدى زين فور يو > ღ◐ منتديات زين فور يو العامة ◑ღ > منتدى خاص بالاثرم
 
 
إنشاء موضوع جديد إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-02-2018, 10:28 PM   #1
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي يقول Mark Issa سأتناول سؤال هل صُلِبَ المسيح؟ أم شُبِّهَ لهُم؟ ثم طرح السؤال العادل

يقول .. Mark Issa

سأتناول سؤال: هل صُلِبَ المسيح؟ أم شُبِّهَ لهُم؟

ثم طرح .. السؤال العادل بين الاثنين هو كيف يثبت المسيحيون أن المصلوب كان هو المسيح ؟

وكيف يثبت المسلمون أن المصلوب كان شخصا آخر غير المسيح؟

ثم بدأ يكتب .. إلى ان وصل { طبعا يا اخوان الكلام هذا كله ضده }


سيقول شخص معترض:

لقد أوحاه الله، هذا ليس جوابا، هذا مجرد إيمان، نحن نتحدث بعيدا عن الإيمان نتحدث عن وثائق مكتوبة، وكأنها مقدمة لمحكمة لا تؤمن بالوحي بل تفحص الوثائق ومن كتبها، وفي أي وقت كتبت، وفي أي مكان كتبت فقط.

وهنا .. شهد بأن القرآن الكريم حق ..



والقرآن كوثيقة بعيدة زمنيا عن الحدث حيث تفصلها عنه { على الأقل } ستة قرون
وبعيدة جغرافيا عن مكان الحدث؛ حيث أنها كتبت من طرف شخص { عاش } كل حياته في شبه الجزيرة العربية { بعيداً } عن مملكة إسرائيل القديمة على الأقل 1200 كلم { وهي مسافة ليست بالهينة } خصوصا في ذلك الوقت.


وأخيرا طرح سؤاله ..

هل نصدق أربع وثائق أم وثيقة واحدة؟

هل نصدق وثيقة كتبت من طرف شهود عيان

أم وثيقة لم تكتب من طرف شهود عيان؟

هل نصدق وثائق قريبة زمنيا وجغرافيا من الحادث ( أم ) وثائق بعيدة زمنيا وجغرافيا من الحادث؟



مركز الخليج

مركز الخليج

مركز الخليج




مركز الخليج

مركز الخليج

مركز الخليج





مركز الخليج

مركز الخليج

مركز الخليج


مركز الخليج





مركز الخليج

مركز الخليج

مركز الخليج

مركز الخليج

مركز الخليج









AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-07-2018, 07:01 PM   #2
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي

قلت له .. واذا اثبت لك .. تعلن اسلامك ..

فهذا هو رده ..



مركز الخليج




ثم قلت له .. اذن تابع تغريداتي .. وبدأت اكتب ..
AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-12-2018, 07:44 PM   #3
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي

22.07.2018

اذا كنت في مكة مثلا وسألك سائل هل في الطائف الآن مطر؟

لا تستطيع أن تقول ( نعم ) ولا تستطيع أن تقول ( لا ) لأن من الممكن أن يكون في الطائف في تلك الساعة مطر ومن الممكن أن يكون الجو فيها صحواً لا مطر فيه إمكان وجود المطر 50 % وإمكان عدمه 50 % تساوى الطرفان فلا دليل يرجح الوجود ولا دليل يرجح العدم وهذا هو

(( الشك ))

فإن نظرت فأبصرت في جهة الشرق (والطائف شرقي مكة) غيوماً تلوح على حواشي الأفق من بعيد .. رجح عندك رجحانا أن في الطائف مطراُ وهذا الرجحان الخفيف لإمكان الوجود هو ما يسمونه

(( الظن ))

فأنت تقول أظن في الطائف الآن مطراً فالظن 60 % مثلا (نعم) و 40 % ( لا ) ..

فإن رأيت الغمام قد ازداد وتراكم واسود وتراكب وخرج البرق يلمع من خلاله وازداد ظنك بنزول المطر في الطائف ، فصار لـ ( نعم ) 70 % أو 75 % ..

كان هذا ..

((( غلبة الظن ))) ..

فانت تقول لسائلك .. يغلب على ظني أن في الطائف الآن مطراً .. فإن أنت ذهبت إلى الطائف .. فرأيت المطر بعينك .. وأحسست به على وجهك .. {{ أيقنت }} بنزوله ..

هذا اليقين علما .. والعلم الذي يجيء بمعنى اليقين ويقابل الشك والظن هو الذي اقصده ..

{ Mark Issa }

أتى الإسلام سمحاً وعادلاً ثم دعا الأديان إلى كلمة سواء .. قال تعالى في سورة آل عمران


" تعالوا إلى كلمة سواء بيننا ألا نعبد إلا الله " (64)

فهل يجادل أحد من اليهود والنصارى في هذه القضية ؟

ماذا نعبد إذن ؟!!

لا يمكن لأحد أن يجادل في :

( ألا ) نعبد إلا الله .. ( وألا ) نشرك به شيئاً .. وهذه أيضاً قضية لا يجادل فيها ..


ولا نتخذ ارباباً من دون الله .. وتلك قضية ثالثة .. إذن ثلاث قضايا محسومة ..

فأي قضية من هذه القضايا يجادل فيها .. فقد جاء القرآن بثلاث قضايا ..

{{ لا يمكن لعاقل أن يجادل فيها }} ..


Mark Issa

أنتقل الآن لمناقشة قضية هامة وخطيرة هي قضية الصلب .. وأقولها الآن _ بأمانة _ إن من أكبر معجزات القرآن أنه نفي نفيا قاطعا القول بصلب المسيح لقد قالها في آية واحدة

"وقولهم إنا قتلنا المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم وإن الذين إختلفوا فيه


مركز الخليج

مركز الخليج




{{ لفي شك منه }} ما لهم به من علم إلا اتباع الظن وما قتلوه يقينا "

لكن قضايا أخرى مثل القول بان ( الله هو المسيح ) أو ( أن المسيح ابن الله ) ذكرها القرآن في مواضع كثيرة وتكفل بالرد عليها باعتبارها كفرا صريحا .. ولقد استغرق الحديث عن قضية التوحيد وما يرتبط بها نحو ثلث القرآن الكريم



ومن المعلوم أن سورة الإخلاص التي تقول ( قل هو الله أحد . الله الصمد . لم يلد . ولم يولد . ولم يكن له كفواً أحد . ) _ تعدل ثلث القرآن .

ويحق لنا أن نقول لو أن القرآن كان من عند غير الله وأن بشرا من الأرض قد افتراه كذبا على الله وادعى أنه أوحي إليه أما كان الأولى به والأيسر لرواد دعوته أن يقول بصلب المسيح ، باعتبار ذلك شائعا ومعروفا بين الناس. وفي تلك الحال فإنه يستميل النصارى إليه ويقلل من المشاكل والعقبات التي تعترض قبولهم الإسلام .


إن الشواهد القريبة تبين أن تحول المسيحي من طائفة مسيحية إلى أخرى يمكن أن يحدث دون ضجة ، وذلك لاشتراك تلك الطوائف في أصول عقائدية كثيرة. لقد بينت الشواهد البعيدة _ في الزمن _ أن تحول أصحاب العقائد التي شاعت في العالم الروماني الوثني إلى المسيحية كان يرجع بالدرجة الأولى على التشابه


الكبير بين أصول تلك العقائد والعقيدة المسيحية التي شاركتها فكرة الإله المتجسد وأفكارا وطقوسا أخرى سوف أتحدث عنها بشيء من التفصيل فيما بعد.

أما تحول المسيحي إلى الإسلام

{ فإنه }

يعتبر انقلابا في حياته ومعتقداته لأنه غيرّ مفاهيم وعقائد كثيرة ترسبت في عقله ووجدانه.

لكن القرآن كتاب الإسلام لم يجارِ النصارى على معتقداتهم وما تعارفوا عليه لكنه حدد الموافق تحديدا واضحا فجعل القول بأن الله هو المسيح أو أن المسيح ابن الله

{ كفرا لا يقبل المغفرة }

حتى إذا جاء الحديث عن قتل المسيح وكم قتل اليهود من أنبياء قبله يقول الله سبحانه

" وقتلهم الأنبياء بغير حق" (سورة النساء 155)

وذلك لكثرة إجرامهم واجترائهم على أنبياء الله ..

{ فإنهم }

قتلوا جما غفيرا من الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ..

نجد القرآن ينفي قتل المسيح وينفي صلبه نفيا قاطعا لا لشيء ..

{{ إلا لأن ذلك ما حدث فعلا }}.


فالقرآن لا يقول إلا الحق بصرف النظر عما إذا كان ذلك الحق يتفق وما شاع بين الناس وصار من المسلمات بينهم أم أنه جاء مخالفا لما توارثوه عبر قرون عديدة . وبما أن الصلب قضية وما أناقشه هنا عبارة عن مجموعة من القضايا.. فالأولى بى أن أذكر قاعدة بسيطة متفق عليها تحكم أحكام الناس في مختلف


القضايا على مختلف المستويات_ وهذه القاعدة تقول : كل ما تسرب إليه الاحتمال سقط به الاستدلال ..

فحين تختلف شهادة شاهدين أمام قاض في محكمة ، فإن ما تفرضه عدالة المحكمة هو عدم الاعتداد بأي من الشهادتين إلى أن يأتي شاهد ثالث يؤيد شهادة أحد الشاهدين .. وإلا امتنع صدور حكم عادل .



والآن نذهب لمناقشة قضية الصلب كما تعرضها الأناجيل ..

وهي التي تبدأ بمجموعة من الأحداث الخاصة بمحاولة قتل المسيح .. إلى أن تنتهي

{{ بتعليق شخص يصرخ يائسا على الصليب }}





مركز الخليج










AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-24-2018, 08:06 PM   #4
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي



23.7.2018

قضية الصلب ..


1-اتفاق يهوذا مع اليهود والكهنة على تسليم عيسى لهم:

اتفق يهوذا الإسخريوطي مع اليهود على تسليم المسيح لهم مقابل عدد ثلاثين من الفضة متى 26 :14-16) أما مرقس (14:10-11) و (لوقا 22 :3-6)

فإن يهوذا اتفق مع اليهود على تسليمهم عيسى وتعاهد اليهود مع يهوذا على إعطائه فضة دون تحديد هذين الإنجيلين لمقدار هذه الفضة .

هنا نرى إن الأناجيل الثلاثة وضعت دافعا لدي يهوذا لتسليم المسيح وهو الحصول على الفضة التي حددها متى بثلاثين وتركها مرقس ولوقا مجهولة لكن لوقا حددها في كتابه أعمال الرسل

2- العلامة التي بها عرف الحواريون من يسلم عيسى لليهود:

متى: 26-

فأجاب وقال الذي يغمس يده في الصحفة هو يسلمني. 25- فأجاب يهوذا مسلمه وقال هل أنا هو يا سيدي. قال له أنت قلت"

أي الأمر كما قلت . وعلى هذا فإن العلامة هي غمس اليد في الصحفة

ولم ينته التلاميذ من تناول الطعام { إلا } وقد عرفوا إن يهوذا هو الذي سيقوم بهذا الجرم الشنيع

وقد اتفق مرقس 14 : 20 - فأجاب وقال لهم. هو واحد من الإثنى عشر الذي يغمس معي في الصحفة"
مع انجيل متى في العلامة وهي غمس اليد في الصحفة مع المسيح

ولكن مرقس لم يذكر إن عيسى أشار إلى يهوذا بشيء ما كما في "متى" وإنما قال فقط إنه واحد من الإثنى عشر.

فهو في "متى" أصبح معروفا عند الجميع لكنه في "مرقس" واحد من التلاميذ فالكل أصبح شاكا إنه هو والكل في حيرة إلى أن جاء يهوذا وسلم عيسى لليهود .

وأما (لوقا 22 : 21-23) "ولكن هو ذا يد الذي يسلمني هي معي على المائدة ... فابتدأوا يتساءلون فيما بينهم من ترى منهم هو المزعم أن يفعل هذا"

فقد أبهم العلامة حيث حدد هذه العلامة بأن يد مسلمة تكون معه على المائدة. وحين سأله التلاميذ من هو لم يجبهم على سؤالهم ومن المعلوم أنهم جميعا كانوا يأكلون فمن الطبيعي أن تكون أيديهم مع المسيح على المائدة

{ وقد }

تباعد "يوحنا" عن هذه الأناجيل ووضع علامة معاكسة ومضادة لما فيها من علامات حيث جعل هذه العلامة :- ( يوحنا 13: 26- أجاب يسوع هو ذاك الذي أغمس أنا للقمة وأعطيه فغمس اللقمة وأعطاها ليهوذا سمعان الأسخريوطي"



وبذلك فإن الجمع لم ينته إلا وقد عرف الجميع من هو الذي يسلم عيسى إلى اليهود

وعلى هذا يمكن حصر الاختلافات والتناقضات فيما يلي

أ‌-التلميذ هو الذي يغمس يده في الصحفة مع عيسى ( انجيل متى و مرقس )


ب- يد التلميذ تكون مع المسيح على المائدة (لوقا)

ج- المسيح هو الذي يسلم اللقمة ويعطيها للتلميذ (يوحنا)

د- التلميذ الذي يسلم المسيح عرفه الحواريون وقت تناول الطعام (متى و يوحنا)

ه- التلميذ الذي يسلم عيسى لم يعرف وقت تناول الطعام (مرقس و لوقا)


وهكذا فبأي إنجيل نصدق ؟

وبأي قول نأخذ ؟

وما هو القول الصحيح فيها ؟

وما هو القول الباطل منها ؟




مركز الخليج




ملاحظة :- العشاء الأخير والتلميذ الخائن :


مرقس 14 : 17–21) ولقد أدخل "متى" بعض التغييرات على رواية مرقس

(متى 22: 22 ، 23) أما رواية يوحنا ففيها اختلاف يسهل ملاحظته عما روته الإنجيل الثلاثة .

انظر ( يوحنا 13 : 21 – 30)

{ لكن }

النقطة الهامة التي تتعلق بخيانة يهوذا

{ هي}

اختلاف الأناجيل في حادثة دخول الشيطان فيه


أ – يقرر لوقا "22 : 3 – فدخل الشيطان في يهوذا .. 7- وجاء يوم الفطير الذي كان ينبغي أن يذبح فيه الفصح"

إن الشيطان دخل يهوذا قبل العشاء بيوم على الأقل

ب– بينما يقرر يوحنا "13: 27- فبعد اللقمة دخلهُ الشيطان"

إن الشيطان دخل يهوذا { بعد } أن أعطاه يسوع اللقمة أثناء العشاء الأخير


مركز الخليج







AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 12-31-2018, 10:09 PM   #5
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي

25.7.2018


3– إنكار بطرس لعيسى

"متى 26 :34- قال له يسوع الحق أقول لك إنك في هذه الليلة قبل أن يصيح ديك تنكرني ثلاث مرات"

"لوقا 22 : 34- فقال أقول لك يا بطرس لا يصيح الديك اليوم قبل أن تنكر ثلاث مرات انك تعرفني"

"يوحنا 13 :38- أجابه يسوع أتضع نفسك عنى الحق الحق أقول لك لا يصيح الديك حتى


مركز الخليج



تنكرني ثلاث مرات .

مرقس 14 : 30- فقال له يسوع الحق أقول لك انك اليوم في هذه الليلة قبل أن يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات"

أ - في إنجيل (متى) إن عيسى أخبر بطرس بأنه سيكون منه إنكار لعيسى ، وسيتكرر هذا ثلاث مرات ، وبعد المرة الثالثة سيصيح الديك

ب - وقد اتفق مع (متى) في هذا



القول كل من ( لوقا ويوحنا ) .

ج - أما ( مرقس ) فقد خالفهما في ذلك حيث ذكر إن الديك يصيح مرتين خلال الإنكارات الثلاثة ،

وهذا هو أول خلاف في هذه القضية >> الديك يصيح مرة >> الديك يصيح مرتين ..


مركز الخليج



وقد اختلفت الأناجيل فيمن تعرف على بطرس

متى 26 : 69-75 أما بطرس فكان جالسا خارجا في الدار. فجاءت إليه جارية قائلة وأنت كنت مع يسوع الجليلي.فأنكر قدام الجميع قائلا لست ادري ما تقولين ثم إذ خرج إلى الدهليز رأته أخرى فقالت للذين هناك وهذا كان مع يسوع الناصري.فأنكر أيضا بقسم إني لست



مركز الخليج





مركز الخليج





أعرف الرجل وبعد قليل جاء القيام وقالوا لبطرس حقا أنت أيضا منهم فان لغتك تظهرك. فابتدأ حينئذ يلعن ويحلف إني لا اعرف الرجل وللوقت صاح الديك .فتذكر بطرس كلام يسوع الذي قال له إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات فخرج إلى خارج وبكى بكاء مرا "



مركز الخليج




مركز الخليج






مرقس 14 :66-72وبينما كان بطرس في الدار أسفل جاءت إحدى جواري رئيس الكهنة فلما رأت بطرس يستدفئ نظرت إليه وقالت وأنت كنت مع يسوع الناصري فأنكر قائلا لست أدري ولا أفهم ما تقولين.وخرج خارجا إلى الدهليز فصاح الديك.فرأته الجارية أيضا وابتدأت تقول للحاضرين إن هذا منهم. فأنكر أيضا. وبعد



قليل أيضا قال الحاضرون لبطرس حقا أنت منهم لأنك جليلي أيضا ولغتك تشبه لغتهم فأبتدأ يلعن ويحلف إني لا أعرف هذا الرجل الذي تقولون عنه وصاح الديك ثانية فتذكر بطرس القول الذي قاله له يسوع انك قبل أن يصيح الديك مرتين تنكرني ثلاث مرات .فلما تفكر به بكى"

لوقا 22 :56-61 فرأته جارية جالسا




عند النار فتفرسَّت فيه وقالت وهذا كان معه. فأنكره قائلا لست اعرفه يا امرأة . وبعد قليل رآه آخر وقال وأنت منهم.فقال بطرس يا إنسان لست أنا. ولما مضى نحو ساعة واحدة أكد آخر قائلا بالحق أن هذا أيضا كان معه لأنه جليلي أيضا. فقال بطرس يا إنسان لست أعرف ما تقول. وفي الحال بينما هو يتكلم



صاح الديك. 61- فالتفت الرب ونظر إلى بطرس . فتذكر بطرس كلام الرب كيف قال له إنك قبل أن يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات"

يوحنا 18 : 17-27 فقالت الجارية البوابة لبطرس ألست أنت أيضا من تلاميذ هذا الإنسان.قال ذاك لست أنا.وسمعان بطرس كان يصطلي فقالوا له ألست أنت أيضا من تلاميذه.فأنكر ذاك




وقال لست أنا.قال واحد من عبيد

رئيس الكهنة وهو نسيب الذي قطع بطرس إذنه أما رايتك أنا معه في البستان فأنكر بطرس أيضا. وللوقت صاح الديك"

الإنجيـل اسم مـن تعـــرف علــــى بطــــرس عدد مرات صياح الديك

ا متى - جارية جارية أخــرى الحاضــرون مرة واحدة




انجيل مرقس - جارية الجارية السـابقة الحاضــرون مرتــان

انحيل لوقا - جارية رجل واحـــد رجل واحد آخر مرة واحدة

انجيل يوحنا - جارية الجمع الذي حضر رجل عبـــد مرة واحدة

** وبذلك تكون الأناجيل متفقة في التعرف الأول

{ و }

مختلقة في الثاني والثالث **




مركز الخليج





4- العلامة التي بها عرف اليهود من هو المسيح :

متى 26 : 48-49 والذي أسلمه أعطاهم علامة قائلا الذي أقبله هو هو. امسكوه فللوقت تقدم إلى يسوع وقال السلام يا سيدي وقبله"

مرقس 14 :44-45وكان مسلمه قد أعطاهم علامة قائلا الذي أقبله هو هو امسكوه وامضوا به بحرص فجاء للوقت وتقدم إليه قائلا





يا سيدي يا سيدي وقبله"

لوقا 22: 47-48 وبينما هو يتكلم إذا جمع والذي يدعي يهوذا أحد الإثنى عشر يتقدمهم فدنا من يسوع ليقبله فقال له يسوع يا يهوذا بقبلة تسلم ابن الإنسان"

يوحنا 18: 4-8 فخرج يسوع وهو عالم بكل ما يأتي عليه وقال لهم من تطلبون أجابوه يسوع الناصري. قال لهم يسوع أنا هو.



وكان يهوذا مسلمه أيضا واقفا معهم. فلما قال لهم إني أنا هو رجعوا إلى الوراء وسقطوا على الأرض. فسألهم أيضا من تطلبون. فقالوا يسوع الناصري. أجاب يسوع قد قلت لكم أني أنا هو. فان كنتم تطلبونني فدعوا هؤلاء يذهبون"





إذن العلامة هي : -

1- تقبيل يهوذا لعيسى في الأناجيل الثلاثة ( متى ، مرقس ، لوقا ) .

3-اعتراف عيسى مرتين بأنه هو يسوع الناصري ( يوحنا ) .




مركز الخليج




AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 01-16-2019, 09:58 PM   #6
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي

٢٦ يوليو ٢٠١٨




5موفق التلاميذ حين القبض ع يسوع

متى26 :56-58 وأما هذا كله فقد كان لكي تكمل كتب الأنبياء حينئذ تركه التلاميذ كلهم وهربو والذين امسكوا يسوع مضوا به إلى قيافا رئيس الكهنة حيث اجتمع الكتبة والشيوخ وأما بطرس فتبعه من بعيد إلى دار رئيس الكهنة فدخل إلى داخل وجلس بين الخدام لينظر النهاية


مرقس 14 : 50-54
"فتركه الجميع وهربوا وتبعه شابا لابسا إزارا على عريه فأمسكه الشبان . فترك الإزار وهرب منهم عريانا. فمضوا بيسوع إلى رئيس الكهنة فاجتمع معه جميع رؤساء الكهنة والشيوخ والكتبه وكان بطرس قد تبعه من بعيد إلى داخل دار رئيس الكهنة وكان جالسا بين الخدام يستدفئ عند النار"


يوحنا ( 18 : 15- 16)

" وكان سمعان بطرس والتلميذ الآخر يتبعان يسوع. وكان ذلك التلميذ معروفا عند رئيس الكهنة فدخل مع يسوع إلى دار رئيس الكهنة 16- وأما بطرس فكان واقفا عند الباب خارجا . فخرج التلميذ الآخر الذي كان معروفا عند رئيس الكهنة وكلَّم البوابة فادخل بطرس "


مركز الخليج



وبذلك الذي تبع المسيح بعد القبض عليه ..

أ - رجل واحد هو بطرس تلميذ عيسى . ( متى و لوقا ) .

ب - رجلان هما بطرس والشاب الذي كان لابسا إزارا على عريه ( مرقس )



مركز الخليج





6 - شهادة الزور والشاهد بها على يسوع :

متى 26 :60 -61 فلم يجدوا ومع إنه جاء شهود زور كثيرون لم يجدوا ولكن أخيرا تقدم شاهدا زور وقالا هذا قال إني اقدر أن انقض هيكل الله وفي ثلاثة أيام ابنيه"

مرقس 14 : 57-58 ثم قام قوم وشهدوا عليه زورا قائلين نحن سمعناه يقول إني أنقض هذا الهيكل


مركز الخليج




المصنوع بالأيادي وفي ثلاثة أيام ابني آخر غير مصنوع بأياد"

لوقا 22 : 70-71 فقال الجميع أفأنت ابن الله فقال لهم انتم تقولون إني أنا هو فقالوا ما حاجتنا بعد إلى شهادة إننا نحن سمعنا من فمه"

وفي هذا نرى الاختلاف بين الأناجيل قد دار حول :

أ - هناك شهادة زور ( متى و مرقس ) .




مركز الخليج




ب - ليس هناك شهادة زور وإنما اعتراف من عيسى ( لوقا )

ج - شاهدة الزور هي / قوله بنقض هيكل الله ( متى ).

د - شاهدة الزور هي نقض الهيكل المصنوع بالأيدي (مرقس)

هـ – اثنان شهدا على عيسى . ( متى ) .

و – القوم كلهم شهدوا على عيسى . ( مرقس ) .

ز - لا أحد يشهد على عيسى ( لوقا ) .




مركز الخليج








AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 10-03-2019, 02:28 PM   #7
AL-ATHRAM
Senior Member
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 164
افتراضي

7 - ضرب العبد بالسيف : -

( متى 26 : 51 - وإذا واحد من الذين مع يسوع مد يده واستل سيفه وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع إذنه. 52- فقال له يسوع رد سيفك إلى مكانه. لأن كل الذين يأخذون السيف بالسيف يهلكون. 53- أتضن إني لا أستطيع الآن أن أطلب إلى أبي فيقدم لي أكثر من اثني عشر جيشا من الملائكة .) ..

( مرقس 14 : 47 - فاستل واحد من الحاضرين السيف وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع إذنه ) ،

( لوقا 22 : 50- وضرب واحد منهم عبد رئيس الكهنة فقطع إذنه اليمنــى . 51 - فأجاب يسوع وقال دعوا إلى هذا . ولمس إذنه وأبرأها . ) ..

( يوحنا 18 : 10 - ثم إن سمعان بطرس كان معه سيف فاستله وضرب عبد رئيس الكهنة فقطع إذنه اليمنى وكان اسم العبد ملخس 11- فقال يسوع لبطرس اجعل سيفك في الغمد. الكاس التي أعطاني الآب ألا اشربها . )




وحول هذه القضية نرى :

أ - تفرد (متى) بقصة الجيش الملائكي الأكثر من اثني عشر جيشا .

ب تفرد ( لوقا ) بمعجزة رد الأذن إلى مكانها بيد عيسى ولمسه إياها وبرئها .

ج- تفرد (يوحنا) بتسمية الضارب والمضروب ، فالضارب هو بطرس والمضروب هو العبد ملخس.


8- موقف يهوذا بعد القبض على عيسى : -

( متى 27 : 3- حينئذ لما رأي يهوذا الذي أسلمه انه قد دين ندم ورد الثلاثين من الفضة إلى رؤساء الكهنة والشيوخ 4- قائلا قد أخطأت إذ سلمت دما بريئا. فقالوا ماذا علينا. أنت أبصر . 5- فطرح الفضة في الهيكل وانصرف ثم مضى وخنق نفسه . ) .

لم تذكر الأناجيل الأخرى شيئا عن موقف يهوذا حين القبض على عيسى وإيذاء الجند والعبيد والكهنة له غير ما ذكره ( متى ) في هذا الموضوع .





9- المناقشة التي دارت بين الكاهن وعيسى :-

( متى 26 : 62- فقام رئيس الكهنة وقال له أما تجيب بشيء . ماذا يشهد به هذان عليك 63- وأما يسوع فكان ساكتا . فأجاب رئيس الكهنة وقال له استحلفك بالله الحي أن تقول لنا هل أنت المسيح ابن الله . 64- قال له يسوع أنت قلت. وأيضا أقول لكم من الآن تبصرو ابن الإنسان جالسا عن يمين القوة وآتيا على سحاب الســماء 65- فمزق رئيس الكهنة حينئذ ثيابه قائلا قد جدف. ما حاجتنا بعد إلى شهود. ها قد سمعتم تجديفه . ) ..

( لوقا 22 : 66- ولما كان النهار اجتمعت مشيخة الشعب رؤساء الكهنة والكتبة واصعدوه إلى مجمعهم 67- قائلين إن كنت أنت المسيح فقل لنا. فقال لهم آن قلت لكم لا تصدقوني 68- وان سألت لا تجيبوني ولا تطلقونني. 69- منذ الآن يكون ابن الإنسان جالسا عن يمين قوة الله ) ،

( مرقس 14 : 60- فقام رئيس الكهنة في الوسط وسأل يسوع قائلا أما تجيب بشيء. ماذا يشهد به هؤلاء عليك 61- أما هو فكان ساكتا ولم يجب بشيء. فسأله رئيس الكهنة أيضا وقال له أنت المسيح ابن المبارك 62- فقال يسوع أنا هو. وسوف تبصرون ابن الإنسان جالسا عن يمين القوة وآتيا في سحاب السماء. ) ..

( يوحنا 18 : 19- فسأل رئيس الكهنة يسوع عن تلاميذه وعن تعليمه. 20 - أجابه يسوع أنا كلمت العالم علانية. أنا علمت كل حين في المجمع وفي الهيكل حيث يجتمع اليهود دائما. وفي الخفاء لم أتكلم بشيء 21- لماذا تسألني أنا* أسأل الذين قد سمعوا ماذا كلمتهم . هو ذا هؤلاء يعرفون ماذا قلت أنا ) .




من السائل ؟ وما هو السؤال :

إنجيــــــــل ___ السائــــــــــــل ___ الســــــــؤال
متــــى ___ هو رئيس الكهنــة ___ هل المسيح ابــن الله

مرقـــس ___ هو رئيس الكهنــة ___ هل أنت المسيح ابن المبارك

لوقــــا ___ هم الجمع المتواجدين ___ هــل أنـــت المسيح

يوحنـــا ___ هو رئيس الكهنــة ___ كان عن تلاميذه وعن تعليمه


• في (مرقس) يأتي عيسى في السحاب . و - في (متى) يأتي على السحاب .

• ر- (لوقا و يوحنا) لم يذكران أنه سيأتي على سحاب ...



هكذا اختلفت الأناجيل حول السائل والسؤال والجواب ، ولكن الملاحظ في هذه الأسئلة وإجاباتها إن بعضها يثبت بنوة عيسى لله والبعض الآخر يثبت نبوة عيسى للإنسان .

10 - حامل الصليب الذي صلب عليه عيسى : -

( متى 27 : 32- وفيما هم خارجون وجدوا إنسانا قيروانيا اسمه سمعان فسخروه ليحمل صليبه ) ..

( مرقس 15 : 21- فسخروا رجلا مجتازا آتيا من الحقل وهو سمعان القيرواني أبو ألكسندرس وروفس ليحمل صليبه. ) ..

( لوقا 23 : 26- ولما مضوا به امسكوا سمعان رجلا قيروانيا كان آتيا من الحقل ووضعوا عليه الصليب ليحمله خلف يسوع . ) ..

( يوحنا 19 : 16- فحينئذ أسلمه إليهم ليصلب فأخذوا يسوع ومضوا به 17- فخرج وهو حامل صليبه إلى الموضع الذي يقال له موضع الجمجمة ويقال له بالعبرانية جلدثة . )



من هو حامل الصليب :

أ - اتفق كل من ( متى ومرقس ولوقا ) إن حامل الصليب هو / سمعان القيرواني .

ب - وقد خالفهم (يوحنا) إن حامل الصليب هو / المسيح ذاته .


(متى ويوحنا) كان تلميذان لعيسى وانهما ملهمان من الروح القدس ومؤيدان بقوة من الأعالي . فكيف يختلفان في مثل هذه الحادثة .....





11- سقيا عيسى وقت الصلب :-

( متى 27 : 34- أعطوه خلا ممزوجا بمرارة ليشرب . ولما ذاق لم يرد أن يشرب. 48- وللوقت ركض واحد منهم واخذ اسفنجة وملأها خلا وجعلها على قصبة وسقاه . ) ..

( مرقس 15 : 23- وأعطوه خمرا ممزوجة بمر ليشرب فلم يقبل 36- فركض واحد وملأ إسفنجة خلا وجعلها على قصبة وسقاه قائلا اتركوا . لنري هل يأتي إيليا لينزله . ) ..

( لوقا 23 : 36- والجند أيضا استهزأوا به وهم يأتون ويقدمون له خلا . ) ..

( يوحنا 19 : 28- بعد هذا رأى يسوع إن كل شيء قد كمل فلكي يتم الكتاب قال أنا عطشان . 29- وكان إناء موضوعا مملواً خلا ، فملأوا إسفنجة من الخل ووضعوها على زوفا وقدموها إلى فمه * 30- فلما أخذ يسوع الخل قال قد أكمل . ونكس رأسه وأسلم الروح . ) .


أ - اتفق ( متى ومرقس ) إن عيسى بعد أن نادى ربه أعطاه واحد من الجنود إسفنجة بها خل وسقاه .

ب _ وفي (لوقا) إن الجند حاولوا أن يسقوا عيسى خلا ، لكن لوقا لم يذكر أنه كانت به مراره .

ج _ وفي يوحنا إن عيسى هو الذي طلب السقيا فأعطوه خلا فشرب عيسى الخل.



12- عيسى في موقف الصلب :-

( لوقا 23 : 33- ولما مضوا به إلى الموضع الذي يدعى جمجمة صلبوه هناك مع المذنبين واحدا عن يمينه والآخر عن يساره* 34- فقال يسوع يا أبتاه اغفر لهم لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون * وإذ اقتسموا ثيابه اقترعوا عليها 42- ثم قال ليسوع إذكرني يا رب متى جئت في ملكوتك* 43- فقال له يسوع الحق أقول لك إنك اليوم تكون معي في الفردوس .) ..

( يوحنا 19 : 25- وكانت واقفات عند صلب يسوع أمه وأخت أمه مريم كلوبا ومريم المجدلية . 26- فلما رأى يسوع أمه والتلميذ الذي كان يحبه واقفا قال لأمه يا امرأة هو ذا ابنك 27- ثم قال للتلميذ هو ذا امك* ومن تلك الساعة أخذها التلميذ إلى خاصته . ) *

أ - لم يذكر ( متى ومرقس ) قولا معينا صدر عن عيسى في هذا الموقف .

ب - ( لوقا و يوحنا ) تفردا بأمرين مختلفين :-

1 - (لوقا) يذكر إن عيسى قد طلب من أبيه المغفرة لصالبيه / وأنه قال لأحد اللصين يكون في الفردوس لأنه دافع عنه .

2- (يوحنا) فانه عند الصليب كانت تقف أمه مع بعض النسوة وكما كان يقف هناك تلميذ عيسى الذي كان يحبه / فوضع هذا التلميذ مكانه في بنوته لمريم .

3 _ انفرد (لوقا) بذكر هذه الصلاة التي حذفتها الأناجيل الأخرى ، بل وبعض النسخ الهامة التي تنسب للوقا أيضا .

13 _ بعد إسلام الروح :-

( متى 27 : 51- وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين من فوق إلى أسفل. والأرض تزلزلت والصخور تشققت 52- والقبور تفتحت وقام كثير من أجساد القديسين الراقدين 53- وخرجوا من القبور بعد قيامه ودخلوا المدينة المقدسة وظهروا لكثير * 54- وأما قائد المائة والذين معه يحرسون يسوع فلما رأوا الزلزلة وما كان خافوا جدا وقالوا حقا كان هذا ابن الله. ) ،

( مرقس 15 : 37_ فصرخ يسوع بصوت عظيم واسلم الروح 38_ وانشق حجاب الهيكل إلى اثنين من فوق إلى أسفل *
39- ولما رأي قائد المائة والواقف مقابله أنه صرخ هكذا واسلم الروح قال حقا هذا الإنسان أبن الله . ) ..

( لوقا 23 : 47- فلما رأي قائد المئة ما كان مجد الله قائلا بالحقيقة كان هذا الإنسان بارا . ) ..

( يوحنا 19 : 30 _ فلما اخذ يسوع الخل قال قد اكمل . ونكس رأسه واسلم الروح 31_ ثم إذا كان استعداد فلكي لا تبقى الأجساد على الصليب في السبت لأن يوم ذلك السبت كان عظيما سأل اليهود بيلاطس أن تكسر سيقانهم ورفعوا 32_ فأتى العسكر وكسروا ساقي الأول والآخر المصلوب معه 33- وأما يسوع فلما جاءوا إليه لم يكسروا ساقيه لأنهم رأوه قد مات 34_ لكن واحدا من العسكر طعن جنبه بحربة وللوقت خرج دم وماء . ) *


وفي هذه الصورة نرى أن :

أ - (متى) تفرد بمعجزة انشقاق الأرض ، وتشقق الصخور ، وتفتح القبور وخروج أجساد القديسين من قبورها ودخولها المدينة المقدسة .

ب _ (يوحنا) تفرد بقصة كسر السيقان وخروج الماء والدم من جنب عيسى .

ج _ (متى ومرقس) الحراس شهدوا واعترفوا بأن عيسى ابن الله .

د _ (لوقا) قائد المائة هو الذي تعجب مما كان واعترف وشهد بأن عيسى إنسان بار .

هـ _ نجد أن حسب رواية القديس (مرقس 15 : 37 – 47 ) فإن جسد يسوع لم يدهن أبدا بعد الموت ، خلافا لما جاء في ( يوحنا 19 : 40 ) .

و _ انفرد (متى 27 : 62 - 66 ) بما ذكره عن طلب اليهود من الحاكم الروماني بيلاطس أن يرسل حراسا لضبط القبر . " فمضوا وضبطوا القبر بالحراس وختمو الحجر )



14 - قيام عيسى من القبر وظهوره للناس:


أ‌- الذين حضروا لمشاهدة قبر عيسى :-

( لوقا 24 : 1- ثم في أول الأسبوع أول الفجر أتين إلى القبر حاملات الحنوط الذي اعددنه ومعهن أناس . ) ،

( متى 28 : 1 - وبعد السبت عند فجر أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية ومريم الأخرى لتنظرا القبر . ) ..

( مرقس 16 : 1 - وبعد ما مضى السبت اشترت مريم المجدلية ومريم أم يعقوب وسالومة حنوطا ليأتين ويدهنه . ) ،


( يوحنا 20 : 1 - وفي أول الأسبوع جاءت مريم المجدلية إلى القبر باكرا والظلام باق فنظرت الحجر مرفوعا عن القبر . )




فالحاضرون :-

يوحنـا __ متـى __ مرقـس __ لوقـــا

امرأة واحدة __ امرأتان __ ثلاث نسوة __ جمع من النسوة وأناس آخرون

الهدف من الحضور :

1- مشاهدة القبر والنظر إليه ( متى ) .

2- دهن عيسى بالحنوط أو الحنوط والطيب ( مرقس و لوقا ) .




زمن الحضور إلى القبر :

1- عند الفجر أو أول الفجر ( متى و لوقا ) .

2- بعد إذ طلعت الشمس ( مرقس ) .

3- كان الظلام باق . ( يوحنا ) .


وهكـذا كـان اختـلاف الرسـل الملهميـن المؤيديـن بالـروح القـدس .




وللحديث بقية ...

اخوكم / الاثرم
AL-ATHRAM غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إنشاء موضوع جديد إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:07 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir